الاثنين  2014.9.1

   





  مشاهير رحلوا عام 2012

يوم الجمعة , تاريخ 16.3.2012 , الساعة 21:26


 
اعتبر البعض سنة 2012 عام الحزن الفني، حيث رحل فيه الكثير من عمالقة الفن الذين طالما أمتعونا بإبداعهم طوال سنوات وقدموا لجمهورهم فنا عريقا سيظل موجودا حتى بعد وفاتهم.

شهد النصف الثاني من هذا العام رحيل عمالقة الغناء والتمثيل على غرارالفنانة "وردة الجزائرية" التي مثلت وفاتها أول خبر حزين يمر على الوسط الفني، حيث توفيت أميرة الغناء العربي في 17 مايو، إثر إصابتها بسكتة قلبية بمنزلها في القاهرة عن عمر يناهز الـ 80 عاما.

وكان لـ"وردة" رصيد كبير من الأعمال ليس فقط في مجال الغناء وإنما أيضا في مجال التمثيل، حيث قدمت العديد من الأفلام منها "ألمظ وعبده الحامولي" مع عادل مأمون ورشدي أباظة، و"أميرة العرب"، و"حكايتي مع الزمان"، وكذلك فيلم "صوت الحب"، وكان أول أفلامها السينمائية بعد عودتها من الجزائر مع حسن يوسف.

ولم يمر سوى وقت قليل على فقدان "أميرة الغناء العربي" حتى فوجئ الوسط الفني بخبر وفاة "مهندس الضحك" الفنان "يوسف داود" في 24 يونيو بعد صراع طويل مع المرض، أدى إلى وفاته عن عمر يناهز 74 عاما.

وقد اشتهر "يوسف داود" في الوسط الفني بـ "مهندس الضحك" حيث كان يظهر دائما بأدوار كوميدية متميزة، وله رصيد كبير من الأعمال الفنية في السينما والمسرح والتلفزيون منذ بداية مشواره الفني وحتى رحيله.

وقدم "داود" طوال مشواره الفني حوالي 40 فيلما، وكانت بدايته بفيلمي "المضيفات الثلاثة"، و"سيد قشطة" عام 1985، كما قدم أعمالا تليفزيونية كثيرة.

وحصل الفنان الراحل على العديد من الجوائز الفنية في مهرجانات سينمائية ومسرحية كان آخرها قبل أقل من شهر من مهرجان المركز الكاثوليكي للسينما عن مجمل أعماله.

وفي 5 أغسطس توفي الفنان "محمد نوح" عن عمر يناهز 75 عاما، والذي اعتزل الفن في أوائل تسعينيات القرن الماضي، وقدم أعمالا متميزة طوال مشواره الفني، حيث قام بتلحين موشحات وأغنيات لمطربين كبار من بينهم "نجاح سلام، وعلي الحجار، ومحمد الحلو، ومحمد ثروت، وعفاف راضي"، كما وضع الموسيقى التصويرية لعدد كبير من الأعمال الفنية، وتولى إخراج عمل سينمائي بعنوان "رحلة العائلة المقدسة".

وفي شهر سبتمبر كان فقدان عمالقة الفن له تأثير كبير على الوسط الفني، حيث رحل عن الساحة الفنية إثنان من أعظم الفنانين والمخرجين، ففي 13 سبتمبر رحل المخرج الكبير "إسماعيل عبد الحافظ" عن عمر يناهز 71 عاما، قدم خلال مسيرته أروع الأعمال الفنية وأثرى الدراما التليفزيونية بأعمال خالدة. واستطاع "عبد الحافظ" أن يرسم لنفسه مكانا مميزا بين مخرجي عصره وأخرج العديد من المسلسلات على مدى مشواره الفني ، ولعل أهم أعماله مسلسل "ليالي الحلمية" والذي قدم منه خمسة أجزاء دفعة واحدة مع صديقه الكاتب الراحل أسامة أنور عكاشة.

وكانت آخر أعماله مسلسل "ابن ليل" والذي عرض في رمضان الماضي، وهو من بطولة مجدي كامل، و فريال يوسف، ونهال عنبر، وأحمد بدير، وخالد سرحان، ومن تأليف طارق بركات.

وخبر وفاة "فتى الشاشة الشقي" الفنان "أحمد رمزي" في 28 سبتمبر عن عمر 82 عاما، كان بمثابة صدمة لجمهوره وزملائه في الوسط الفني حيث كان محبوبا ليس فقط لجمهور جيله وإنما لجمهور الشباب أيضا.

كانت نقطة انطلاق "رمزي" في السينما في فيلم "أيامنا الحلوة، ومن أشهر أعماله الفنية فيلم "صراع في الميناء وغيرها من الأفلام التي وصلت إلى أكثر من 100 فيلم وظلت موجودة لسنوات طويلة وستظل هكذا دائما حتى بعد رحيله.

وفي 20 أكتوبر رحل عن عالم الفن المخرج والفنان المصري "هناء عبد الفتاح" أحد رموز المسرح المصري والأستاذ بالمعهد العالي للفنون المسرحية. وكان الراحل قد شارك في العديد من الأعمال منها فيلم "ابن القنصل"، "السفارة في العمارة"، "مرجان أحمد مرجان"، "زهايمر"، "حسن ومرقص" وآخر أعماله كانت من خلال مسلسلي "فرقة ناجي عطا الله"، ومسلسل "الصفعة" والذي تم عرضهما في رمضان الماضي.

واختتم عام 2012 أحزانه بفقدان واحد من أبرز الملحنين في 8 ديسمبر، حيث فقدت الساحة الغنائية الموسيقار "عمار الشريعي" عن عمر ناهز 64 عاما، قدم خلالها العديد من الألحان وقدم موسيقى تصويرية لعديد من الأعمال السينمائية والتليفزيونية والإذاعية حيث تجاوز عدد أعماله السينمائية 50 فيلما، وأعماله التليفزيونية 150 مسلسلا، وما يزيد على 20 عملا إذاعيا، و10 مسرحيات غنائية استعراضية، وكانت ألحانه دائما ما تكون مميزة، مما جعله واحدا من أشهر الملحنين، ونال عدة جوائز على الصعيد العالمي والعربي.

لم يكن عام 2012 فقط عام رحيل النجوم وعمالقة الفن بل إنه عام الحزن الفني، حيث فقد العديد من الفنانين أشخاصا أقرباء لهم تأثروا لفقدانهم، فقد فقدت الفنانة "جيهان فاضل" زوجها مصمم الأزياء "عمرو حمدي" في 15 يوليو إثر إصابته بسكتة قلبية مفاجئة.

وفي 26 يوليو استقبل الفنان "محمود عبد العزيز" واجب العزاء في والدته والتي توفيت بمسقط رأسها بالإسكندرية، وشارك في عزائها الذي أقيم بمسجد عمر مكرم بالقاهرة عدد كبير من نجوم الفن.

وفي 7 أغسطس، توفي والد الفنان "هاني رمزي"، وقام عدد من الفنانين بتقديم واجب العزاء بمقر كنيسة البطرسية بكاتدرائية العباسية، وعلى رأسهم عادل إمام، ومحمود عبد العزيز، وحرمه بوسي شلبي، وأحمد السقا، وكريم عبد العزيز وغيرهم.

كذلك مثل خبر وفاة شقيق الفنان "سامح حسين" في 20 أغسطس صدمة له وقد حضر العزاء عدد من الفنانين منهم مي كساب، وإيمان السيد، ولطفي لبيب، والسبكي.الوطن




 

 

صفحة البداية   |   للاعلان   |   اتصلوا بنا  |   شروط الاستخدام   |   اجعلنا صفحة البيت   |   اضفنا الى المفضلة

Powered by  ARABSOFT  -  Programmed by (M.Sc) Qosai Samara